منوعات

يناير شهر كم

أصبح من الضروري معرفة ترتيب الأشهر الميلادية. لأن أغلب الأحداث العالمية والمناسبات يجري تقويمها بالتواريخ الميلادية.
كما أن الدول الصناعية الكبرى تعتمد على التقويم الميلادي في كل معاملاتها الداخلية والخارجية.
يسأل العديد من الناس يناير شهر كم. قبل الإجابة عن هذا السؤال سنهديكم معلومات مهمة عن شهر يناير، كسبب التسمية، وكيف تم التلاعب بالشهور إلى أن وصل الأمر إلى التعديل الأخير الذي يعتمد إلى حدود اليوم.

سبب تسمية شهر يناير

يعد شهر يناير أول شهور التقويم الميلادي أو التقويم الغريغوري، ويتكون من 31 يومًا.
يشير اسم يناير إلى يانوس أو إيانوس وهي أسماء آلهة البدايات عند الرومان، كما ترمز إلى حارس البوابة.
ويتم الاحتفال في العديد من الثقافات والتقويمات باليوم الأول من يناير كرأس للسنة الميلادية؛ وهو شهر شتوي في النصف الشمالي من الأرض، وصيفي في النصف الجنوبي منها.

قصة التلاعب بالأشهر الميلادية

التلاعب الأول

كانت الدولة الرومانية تستخدم تقويما يتألف من 10 أشهر فقط، وكان الشهر الأول هو شهر مارس والشهر العاشر كان ديسمبر.

بعد ذلك استخدمت الدولة الرومانية مزيجا من التقويم الشمسي والقمري (تقويم الإمبراطور نوما الروماني)، حيث كان طول السنة الأولى 355 يومًا مكونة من 12 شهرا. وتم تحديد عدد أيام كل شهر في 29 أو 30 يوما. و في السنة الموالية يضاف عليها شهر جديد طوله 22 يوما ليصبح طول السنة 377 يومًا، ثم تكون السنة الثالثة بطول 355 يومًا. أما السنة الرابعة فيضاف لها شهر طوله 23 يوما ليصبح طول السنة 378 يومًا.
وبذلك تكون حصيلة هذه الأربع سنوات تساوي 366.25 أي ما يعادل تقريبًا طول السنة الشمسية.

إلا أن هذا التقويم طاله تلاعب من قبل القياصرة والكهن، حيث جعلوا الأشهر التي سميت تيمنا بأسمائهم مكونة من 31 يومًا على حساب الشهور الأخرى.

وفي القرن السادس دعا الراهب الأرمني دينيس يوس اكسيجونوس إلى اعتبار ميلاد السيد المسيح بداية للتاريخ. وقد لاقت فكرته تأييد الكثيرين. ونجح الراهب في تحقيق مراده، فأصبح عدد السنوات في ذلك الوقت 532 من ولادة السيد المسيح بدلًا من 753 سنة منذ تأسيس مدينة روما.

التلاعب الثاني

عندما احتلت الإمبراطورية الرومانية مصر، استفادت من علوم الفراعنة في الفلك. وهذا ما دفع يوليوس قيصر إلى فرض التقويم اليولياني (التقويم الرومي) سنة 46 قبل الميلاد ليدخل إلى حيز التنفيذ في سنة 45 قبل الميلاد. وهي السنة الموافقة لعام 709 من إنشاء روما.

استعان الإمبراطور يوليوس بفلكي إسكندري مصري (سوسيجنيو) لتعديل عدد أيام السنة، فجعل عدد أيام السنة البسيطة 365 يومًا. بينما جعل للسنة الكبيسة 366 يومًا. وتتخلل كل 4 سنوات 3 سنوات بسيطة و سنة واحدة كبيسة.

وقد جعل كذلك عدد أيام الشهور الفردية 31 و عدد أيام الشهور الزوجية 30 يومًا. أما شهر فبراير فجعل عدد أيامه في السنة البسيطة 29 وفي السنة الكبيسة 30 يومًا.

لم ينجو التقويم اليولياني هو الآخر من العبث؛ حيث أطلق اسم يوليو على الشهر السابع نسبة إلى الإمبراطور يوليوس قيصر. وبمرور 12 عامًا و تحديدًا في عام 33 قبل الميلاد أطلق اسم أغسطس على الشهر الثامن نسبة إلى اسم القيصر أوغسطس.

التعديل الأخير

لأن الشهر السابع كان 31 يومًا بينما الشهر الثامن 30 يومًا؛ فقد حدث تعديل جديد بإضافة يوم واحد إلى الشهر الثامن ليصبح 31 يومًا شأنه شأن الشهر السابع. وتم حذف يوم من شهر فبراير لعدم حدوث خلل في مجموع أيام السنة.

وحتى لا تتوالى 3 أشهر ميلادية بعدد أيام 31 يوم (شهر 7 – 8 – 9) فعكسوا القاعدة التي وضعها الفلكي سوسيجنيو، وجعلوا شهر سبتمبر 9 وهو شهر فردي 30 يومًا، وبعده شهر أكتوبر 10 وهو شهر زوجي 31 يومًا، وبعده نوفمبر 30 يومًا ثم ديسمبر 31 يومًا.

يناير شهر كم

يعتبر شهر يناير أول الشهور الميلادية ويقابله بالسريانية شهر كانون الثاني. وهو ثاني شهور فصل الشتاء في النصف الشمالي من الأرض.
ويبلغ عدد أيامه 31 يوما، ويعود سبب تسميته بكانون الثاني رغم أنه أول شهر من شهور العام، إلى التلاعبات والتغييرات الكثيرة التي طالت التقويم الميلادي كما أسلفنا في هذه التدوينة.

اقرأ كذلك : نوفمبر شهر كم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى