أطفالمجتمع
أخر الأخبار

كيف تكتشف موهبة طفلك مبكرا

علامات الطفل الموهوب

الحكم المسبق على شخصية الطفل

يعتبر الحكم المسبق على الطفل –خاصة إذا كان الحكم سلبيا- من الأمور المثيرة للجدل، فقلة من المحظوظين سيتمكنون من تجاوز تبعات هذه الرسالة السلبية التي قد ترافقهم مستقبلا، وقد تساهم عن غير قصد في إحباطهم، بل قد يصل الأمر إلى تدمير مستقبلهم بالكامل. وبذلك يصبح السؤال كيف تكتشف موهبة طفلك مبكرا؟ غير ذي جدوى!

ويعد “توماس إديسون” خير مثال لهذا الحكم المسبق، حيث نعته أحد معلميه –خلال سنوات دراسته الأولى- بالغباء وبأنه لن يتعلم شيئا. أما “إسحاق نيوتن” فلم يكن يستطيع الحصول على علامات جيدة، لذا لم يتنبأ له أفضل المتفائلين بالنبوغ فيما بعد. وينطبق المثال نفسه على “ألبرت إنشتاين” الذي لم ينطق كلمته الأولى إلا بعد مضي أربع سنوات على ولادته، فيما استغرق سبع سنوات لتعلم الكتابة !

جميعنا يعلم تتمة القصة السابقة وكيف استطاع ذلك الثلاثي أن يكتب فصولا جديدة من التاريخ ولو بعد حين.
الشاهد من الحديث أن سمات النبوغ والتفوق قد لا تختزل في التفوق الدراسي أو القدرة على الكلام في سن مبكر، بل قد تتجاوزها لعلامات وإشارات أخرى يجب على الآباء التفاطها ومحاولة صقلها بسرعة.

السمات التي تكشف موهبة طفلك

سنرافقكم في هذه التدوينة  لنضع يدنا على أبرز السمات التي تميز الطفل الموهوب، والتي يجب الانتباه إليها بسرعة كي تكتشف موهبة طفلك مبكرا.

كيف تكتشف موهبة طفلك مبكرا

أول ما يميز الطفل الموهوب هو تفوقه على أقرانه في عدة مواضع، كقوة ذاكرته وقدرته على التركيز  لفترة طويلة.
حسب الجمعية الوطنية الأمريكية للطفل الموهوب تتلخص سمات الطفل النابغ في إظهار مستوى عال من الكفاءة في مجال واحد أو أكثر كالرياضيات واللغة والموسيقى، أو التمتع بمجموعة من المهارات الحسية كالرسم والرياضة والرقص.

وعموما يمكن الاعتماد على هذه المجموعة من الصفات والسلوكيات لتحديد الطفل الموهوب :

  • الفضول الزائد
  • الذاكرة القوية
  • التركيز الطويل
  • التفكير السلس
  • استخدام المنطق
  • القدرة على حل المشاكل
  • التعلم السريع دون حاجة للتدرب والتكرار
  • خيال غير عادي
  • التعلق الكبير بالأباء أو المعلمين أو البالغين بصفة عامة
  • حس مرح عال
  • البحث عن الكمال
  • تحفيز ذاتي مستمر
  • تفكير نقدي تقييمي
  • حب تعلم أشياء جديدة
  • الاستمتاع بالأنشطة الثقافية
  • القراءة المبكرة
  • القراءة السريعة
  • طرح الأسئلة بكثرة خاصة المستهلة ب”ماذا لو”
  • استعمال مفردات متنوعة

اقرأ كذلك : مقاسات شي ان للاطفال

كيف يمكن تشجيع الطفل الموهوب؟

إن التقاط إشارات إيجابية عن موهبة الطفل تستوجب الانتقال إلى الخطوة الموالية والتي تتمثل في دعمه وتشجيعه. لكن قبل ذلك يجب حماية الطفل من الإحساس بالغربة وبأنه مختلف بشكل سلبي عن الآخرين، ويمكن لهذا الإحساس أن يتشكل لدى الطفل من خلال تعليقات غير مقصودة من طرف أفراد العائلة والمحيطين به.
يجب على محيط الطفل احترام تفرده واختلافه، واحترام أفكاره وأحلامه وشخصيته التي قد تكون سابقة لعمره.

خطوات عملية لتطوير موهبة طفلك

من أجل تطوير موهبة الطفل يمكن اتباع الخطوات التالية :

  • الاستمرار في قراءة النصوص للطفل حتى لو كان يجيد القراءة.
  • مساعدة الطفل على معرفة اهتماماته الشخصية من خلال تعريفه على عدد كبير من المواد والأنشطة المختلفة حتى يتسنى له الاختيار.
  • مناقشة الطفل بشكل جدي والابتعاد عن الأجوبة الصبيانية التي تحتقر إدراك الطفل وتحد من تعلمه.
  • تسجيل الطفل بإحدى الجمعيات التي تحتضن الأطفال المتميزين والموهوبين (على ندرتها بالمنطقة العربية).
  • تشجيع الطفل على اختلاق قصص خيالية وروايتها بطريقته الخاصة.
  • عدم إرهاق الطفل والتأكد من منحه وقتا للراحة والاسترخاء.

كل طفل موهوب ولكن!

إن القاسم المشترك في قصص كل المتفوقين هو التشجيع الذي لاقوه في فترة مبكرة من حياتهم، ويمكن الاطلاع على السير الذاتية لأغلب الوجوه الطاغية على الساحة العالمية كمارك زوكربيرغ وجيف بيزوس وأوبرا وينفري وجاك ما وغيرهم للتأكد من هذه النقطة.

وفي الأخير لا يسعنا سوى التأكيد على أن كل طفل هو موهوب في أعين والديه، فحتى لو لم تظهر عليه  سمات النبوغ  لا ينبغي إهماله، بل يجب رعايته وتطوير شخصيته بكل السبل الممكنة. فالعمل الجاد يغني عن الموهبة غير المصقولة.
لكن المزعج في الأمر هو أن أغلب الأطفال يُتركون بين أحضان الهواتف الذكية التي تهيل التراب فوق مواهبهم وتمنعهم من اكتشاف أنفسهم وتطوير قدراتهم في عمر مبكر.
وللحد من تأثير الهاتف على شخصية الطفل يمكن الاطلاع على الموضوع التالي “كيف تحمي طفلك من الهاتف؟“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى